الموسم الأول من جائزة  ( د . سند راشد )  
نوع القصص : ادب الخيال العلمي : قصة قصيرة 
رئيس لجنة التحكيم : د . نبيل فاروق

الفائز بالمركز الأول :  فأر في المصيدة بقلم محمد الدواخلي من مصر
الفائز بالمركز الثاني : أخر البشر بقلم عمرو عز الدين
 من مصر 
الفائز بالمركز الثالث :  المرآة بقلم  بلال محمد بديع  من مصر

فيما يلي القصص العشرة المتأهلة للمرحلة الاخيرة من المسابقة 

يبتسم وينظر لي نظرة شاردة ويقول \"لأن الفئران أغبى من أن نستطيع خداعها\"
كانت تلك الصورة لأستاذي وهو يرد على استفساري المشمئز عن ضرورة تجربة الأدوية
-التي نطمئن لأنها آمنة- على الفئران أولا قبل البشر...

كان يفيق فى بطء.. الرؤية مشوشة أمامه.. التنفس صعب كأنه يتنفس لأول مرة في
حياته.. حركة أعضائه واهنة كمن يسري في عروقه مخدر قوي !!
من أتى به إلى هذا المكان ؟!.. 
كان يبدو أنه فاقد الوعى منذ أمد طويل.. ط...

الثلاثاء 17 يونيه:
لماذا يعتبر الناس أن كثرة النظر في المرآة يولّد الجنون؟!! و هل هذا حقيقي؟!!
لا أعلم إن كان هناك أحد آخر قد اكتشف ما اكتشفته قبل ذلك وأعلنه للناس
وبالتالي وصموه بالجنون أم لا ، لكني...

منطقة (الخلية) ..

العام 2200 .. الساعة 4:00 (ليس صباحاً أو مساءً) ..
فتح (124) عينيه عن آخرها .. فرفع ظهره عن الطاولة البيضاء الصلبة .. فوطئت
قدماه أرضية بيضاء صلبة أخرى .. كما هي الجدران الأربعة من...

زمن لم يعد مهماً بالنسبة لي , وصلت للمرحلة التي فقدت فيها الإحساس بالوقت
تماماً.
فى البداية كنت أفعل ذلك بحماسة بالغة .. تمريناتي الرياضية اليومية .. أخذ
علاجي الكيميائي .. متابعة تقارير مركز الفضاء ا...

"لقد حان الوقت.\" ، قالها له استاذه الكبير و هو ينظر إليه نظرة يعلم جيدًا
ما معناها..كانت تقول: \"هل أنت مستعد؟\"
بينما هو واقفًا في حجرة مكتبه الصغير الملحق بمقر المشروع ، كان صامتًا و كأن
لسانه قد ا...

بعد أن تفحص قفل شقة كتب على بابها \"قبلي، لم يكن شيئاً موجود! ذالك ليس
بخلود، و الخلود مناي! تخلى عن كل الآمال يمن تدخل إلى هنا! \" دخل المحقق
روبين شقة زميله رالف لوكا الذي مضى على غيابه ما يقارب الي...

انتهت الفتيات من تزيين المذيع اللامع الذي خرج إلى الجمهور يقول:

\"ها هو موعدكم مع برنامجكم الأسبوعي المباشر \"فكرة البليون\" ومعنا في هذه
الحلقة الأديب الشاب أشرف نور ليجلس معنا إلى آلة الأفكار، ويذه...

" بالكاد أستطيع أن أستوعب أنك استطعت تحويل فكرة معنوية محضة إلى تجربة
علمية قابلة للرصد و التسجيل !\"

هتف المهندس ( سعد ) بالعبارة السابقة بنوع من الإستغراب و هو يدور في حجرة
مكتب صديق عمره عالم الطا...

غمر العرق جبينه فراح يجففه بمنديله في حركة عصبية وهو يدفن رأسه في وسادة
المقعد المائل ويغمض عينيه بقوة ليبعد فكرة أنه بعيد عن منزله ببلايين
الكيلومترات و عن موطنه و يبعد كل المخاوف الدفينة في كيانه. \...

Older Posts >

Please reload

© 2010 by sanadworld.com 

  • Twitter Clean
  • Grey Instagram Icon